هل تضخم البروستاتا خطير

هل تضخم البروستاتا خطير هو من الأسئلة التي تراود عدد كبير من المرضى، أو من لديهم الشك في إصابتهم بالمرض، ويرغبون في الاستفسار أكثر حول المرض، والتعرف على اهم العراض، واهم عوامل الإصابة، والخطورة من المرض، وإذا ما كان المرض بالفعل من النوع الخطير والذي لا يمكن شفاؤه، أم أنه من الأمراض التي يمكن شفاؤها في مرحلة الكشف المبكر.

هل تضخم البروستاتا خطير

يعاني بعض الرجال من مشكلة تضخم البروستاتا لذلك فهم يتسألون هل تضخم البروستاتا خطير ، وما هي عوامل خطورة المرض، وكيفية تفاديها، ومعالجة المرض والشفاء منه، والذي يكون كالتالي:

  • تضخم البروستاتا والذي يعرف علميا بأسم (Enlarged Prostate)، والتي تعتبر حالة صحية مفاجأة تأتي دون أي مقدمات، ويكون لها الكثير من العوامل الرئيسية التي تتسبب في هذا المرض.
  • ومع تقدم العمر يتسبب تضخم البروستاتا ولكن ببطيء لا يستطيع المريض أن يشعر به، ولا بإعراضه إلا عند المراحل المتأخرة من المرض، والتي تأتي بمشاكل في الجهاز البولي والتناسلي بشكل عام.
  • والجدير بالذكر أن هناك نوعان من تضخم البروستاتا، نوع حميد، والأخر خبيث، ولا يكون هناك أي أضرار من تضخم البروستاتا الحميد ويتم شفائه في معظم الحالات من تلقاء نفسه، دون علاج.
  • أما النوع الآخر يكون من التضخمات الخبيثة، والتي يتم اكتشافها في المراحل المتأخرة، وقد يكون هناك مضاعفات خطيرة للمرض، ومنها مشاكل في المثانة والكلى، وانتشار المرض إلى باقي أجزاء الجسم القريبة من غدة البروستاتا.
  • وقد يؤدي تضخم البروستاتا الخبيث إلى الوفاة، وذلك عند إهمال المرض والذي قد ينتشر إلى العظام، لذلك يفضل عند الشعور بأعراض تضخم البروستاتا التوجه فورا إلى الطبيب لعمل إجراءات العلاج المناسبة.
  • ولغدة البروستاتا أهمية كبرى في الكثير من الوظائف، فهي المسؤولة عن إنتاج السائل المطلوب لإفراز السائل المنوي، فلذلك فإن التهابها أو تضخمها يؤثر كثيرا على الصحة الجنسية للرجال.

هل تضخم البروستاتا خطير

أعراض تضخم البروستاتا

توجد العديد من الأعراض التي تحدد هل تضخم البروستاتا خطير أم لا، حيث كلما كانت الأعراض شديدة لدى المريض، كلما ازدادت حالة المريض خطورة، ومن اهم علامات تضخم البروستاتا هو كالتالي:

  • الحاجة المستمرة للتبول، حيث يرغب المريض في التبول بشكل متكرر، لأنه يكون غير قادر على إفراغ المثانة من البول بشكل كامل، وتتكرر حالة التبول في ساعات الليل.
  • بالإضافة إلى أن حالة التبول تحدث بسبب الضغط الناتج من تضخم البروستاتا على الإحليل، ويكون تبعا إلى حجم التضخم نفسه.
  • صعوبة شديدة في التبول والشعور بألم مبرح في مجرى البول، كل هذا بجانب حرقان شديد يصيب المريض أثناء التبول، كما أنه لا يستطيع أن يتدفق البول بشكل طبيعي.
  • وللأسف يعتبر عدم إفراغ المثانة هو أهم عوامل الخطورة لدى المريض، لأنها تتسبب في المشاكل والمضاعفات الأخرى للمرض، ومنها الإصابة بحصوات المثانة والكلى، وقد يصل الأمر إلى تلف المثانة والفشل الكلوي في بعض الأحيان.

علاج تضخم البروستاتا

يتوقف علاج تضخم البروستاتا على الأعراض الخاصة لكل مريض، وهوما يوضح لنا هل تضخم البروستاتا خطير أم ممكن معالجته سريعا، ويعود المريض لحالته الصحية الجيدة كما كان.

  • في حالة إذا كانت الأعراض طفيفة جدا، عند المريض، قد ينصحك الطبيب بالانتظار وترقب حالتك الصحية دون وصف أي علاج، حيث أن تضخم البروستاتا الحميد يتم شفاؤه دون علاج، واذا تطور الأمر يمكن مراجعة الطبيب للتعرف على نوع العلاج المناسب.
  • تغير نمط الحياة من السيئ إلى الأفضل، يكون افضل علاج لتضخم البروستاتا، ويفضل ممارسة التمارين الرياضية، وتجنب تناول الكحول والكافيين، وتجنب الدهون والسكريات بكميات عالية.
  • شرب كمية كبيرة من الماء، يتم توزيعها على مدار اليوم، تجنب شرب الماء قبل النوم مباشرة.
  • إفراغ المثانة بالكامل عند التبول، ثم الانتظار وإعادة المحاولة مرة أخرى، حتى تشعر بانتهاء الإفراغ بشكل كامل.
  • الاسترخاء بالشكل الكافي الذي يريح الأعصاب والنفس من ضغوطات الحياة,

هل تضخم البروستاتا خطير وهو ما تم الإجابة عليه، من خلال التعرف على تضخم البروستاتا الحميد والخبيث ومدى خطورتهم، وأيضًا التعرف على الأعراض الخاصة عند الإصابة بالمرض، وكيفية التعامل معها، واهم طرق العلاج الفعالة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Call Now Button