علاج سرطان البروستاتا المتقدم بالاعشاب

علاج سرطان البروستاتا المتقدم بالاعشاب هل هو أمر ممكن؟ وهل يعترف الطب بمثل تلك العلاجات في القضاء على مرض خطير مثل سرطان البروستاتا؟ تابع معنا وتعرف على دور العلاج التكميلي والوصفات الطبيعية في التخفيف من آلام هذا المرض اللعين والحد من مخاطره على الصحة.

علاج سرطان البروستاتا المتقدم بالاعشاب

سرطان البروستاتا مرض يصيب الذكور

في الغالب ينتشر ورم البروستاتا الخبيث بين الرجال بداية من مطلع عمر الخمسين، لذلك ينصح الأطباء كبار السن بضرورة إجراء فحوصات طبية بشكل دوري كل سنة بهدف الاطمئنان على الصحة العامة، وعبر تلك الفحوصات يتم الكشف الباكر عن السرطانات خصوصًا سرطان البروستاتا الذي يمكنه أن يظل مخفي لسنوات بفعل إنعدام الأعراض الأولية في بعض الأحيان وبطء النمو الذي يستغرق كثيرًا من السنوات.

والجدير بالذكر أن سرطان البروستاتا يأتي على عدد أربعة درجات تتفاوت في الخطورة والأعراض المصاحبة، يعتبر أكثرها ضراوة الدرجة الرابعة التي يصل فيها السرطان إلى العظام وأجزاء أخرى من الجسم.

علاج سرطان البروستاتا المتقدم بالاعشاب

الأعشاب فيها الشفاء من كثير من الأمراض، فقديمًا كان التداوي يتم عن طريق تلك الأعشاب، وحينها لم يكن هناك طب حديث وأدوية علاجية متطورة حيث كان طب الأعشاب فقط الذي استطاع أن يحتفظ بمكانته حتى الآن، وتمكن هذا الطب من توفير مجموعة من الأعشاب مثل الزنجبيل والكركم ذات الفاعلية الكبيرة في التخفيف من حدة انتشار سرطان البروستاتا والقضاء على نمو خلاياه النشطة.

ولكن قبل الشروع في استخدام الأعشاب العلاجية لابد من الرجوع إلى الطبيب المعالج وسؤاله عن إمكانية استخدام تلك الأعشاب وهل لها فوائد فعلية في حالة المريض وفق فحوصاته المبينة لدرجة سرطان البروستاتا أم أن الأمر به أضرار فقط على الصحة.

الزنجبيل محارب سرطان البروستاتا

تعتبر عشبة الزنجبيل من أقوى الأعشاب المقاومة لانتشار السرطان وذلك بفضل ما تحتوي عليه تلك العشبة من مضادات أكسدة وفيتامينات متنوعة مثل فيتامين ألف وفيتامين هاء وغيرها من العناصر التي أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أنها فعالة في تثبيت نشاط الخلايا السرطانية، ويستخدم الزنجبيل على هيئة مستخلصات سائلة كما يعتمد أحيانًا على جذوره في العلاج، ولكن يجب الإنتباه إلى عدم الإفراط فيه حتى لا يتسبب في حدوث نزيف خصوصًا لمن يعانون من مرض السيولة.

أعشاب أخرى فعالة في علاج سرطان البروستاتا

  • الشاي الأخضر الذي يحتوي على عنصر EGCG المفيد في إضعاف حدة آلام سرطان البروستاتا والقادر على تضييق الخناق على الخلايا السرطانية والحد من انتشارها إلى أماكن أخرى خارج البروستاتا،ولكن لا يفضل الإكثار من شرب هذا الشاي حتى لا يتسبب في أضرار صحية أخرى مثل الصداع والأرق وفقر الدم وغيرها.
  • الكركماستخدامه باعتدال يعمل على قتل الخلايا السرطانية الموجودة في البروستاتا، ويجعل تلك الخلايا المصابة أكثر قابلية لاستقبال الإشعاع العلاجي المستخدم سواء اعتمادًا على أجهزة العلاج الخارجية أو عبر زراعة العنصر المشع في الجسم كما أن الكركم يحمي الخلايا السليمة من هذا الإشعاع ويمنع تعرضها للضرر، فكما نعلم العلاج الإشعاعي له منافع يقابلها أضرار وضرره أنه يؤثر بالسلب على الخلايا السليمة في البروستاتا.

في النهاية نوضح أن علاج سرطان البروستاتا بالأعشاب لا يعتبر علاجًا بالمعنى الحرفي وإنما هو عامل مساعد في التخفيف من آلام هذا المرض والحد من نمو خلاياه الفاسدة كما يمكن للأعشاب إضعاف قوة السرطان وبالتالي يمكن استهدافه بالأدوية بشكل أقوى وأكثر فاعلية، فلا غنى عن الأدوية الطبية والكيميائية وأنواع علاجات سرطان البروستاتا المعروفة في حال استخدام الأعشاب، فما الأعشاب إلى عوامل مساعدة ومكملة لرحلة العلاج.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Call Now Button