علاج تضخم البروستاتا

تضخم البروستاتا

نظرة عامة

البروستاتا هي غدة عضلية صغيرة الحجم في الجهاز التناسلي عند الذكور. البروستاتا تحيط الحالب وتصنع معظم المكون السائل من السائل المنوي. الفعل العضلي لـ غدة البروستاتا يساعد في دفع وضخ السائل المنوي من خلال القضيب أثناء النشوة الجنسية (عملية القذف). عند العديد من الرجال يمكن أن تتضخم البروستاتا. في بعض الأوقات يؤدي تضخم البروستاتا الى حدوث يعض الأوقات ومع مرور الوقت بعض المضاعفات الأخرى. لكن مع ذلك هناك علاجات لذلك.

علاج-تضخم-البروستاتا

ما هو تضخم البروستاتا

تضخم البروستاتا يسمى تضخم البروستاتا الحميد. يحدث عندما تبدأ خلايا البروستاتا في التكاثر والتضاعف. هذه الخلايا الإضافية تسبب حدوث تورم في غدة البروستاتا مما يسبب عصر الحالب والحد من تدفق البول. تضخم البروستاتا ليس مثل أورام البروستاتا السرطانية ولا تزيد من فرص الإصابة بأورام البروستاتا السرطانية. لكن مع ذلك يمكن أن يكون تضخم البروستاتا سببا في حدوث أعراض تؤثر على مدى جودة وكفاءة الحياة. يكون تضخم البروستاتا أكثر شيوعا عند الرجال الذي يتخطون عمر الخمسين عاما.

أسباب تضخم البروستاتا

تضخم البروستاتا يتم اعتباره أمرا طبيعيا مع تقدم العمر عند الرجال والعديد من الرجال الأكبر من عمر الثمانين عاما يعانون من أعراض تضخم البروستاتا. على الرغم من أن السبب الدقيق والمحدد للإصابة بتضخم البروستاتا ليس معروفا الا أن التغيرات في هرمونات الذكورة عند الرجال والتي تحدث مع تقدم العمر قد تكون عاملا في حدوث تضخم البروستاتا. أي تاريخ مرضي في العائلة له علاقة بالبروستاتا أو أية تشوهات أو مشاكل في الخصيتين قد يزيدوا من فرص الإصابة بتضخم البروستاتا. الرجال الذين يتم استئصال الخصيتين لديهم في عمر صغير لا يعانون من تضخم البروستاتا.

أعراض تضخم البروستاتا

أعراض تضخم البروستاتا في البداية غالبا ما تكون بسيطة وخفيفة للغاية لكنها تصبح أكثر شدة أو خطورة في حالة تركها دون علاج. الأعراض الشائعة لتضخم البروستاتا تشمل بعض أو كل الآتي:

  • عدم القدرة على التفريغ الكامل للمثانة في عملية التبول.
  • الرغبة في التبول أكثر من مرتين أثناء النوم في المساء.
  • التنقيط من فتحة مخرج مجرى البول في نهاية عملية التبول.
  • سلس البول أو تسرب البول.
  • الحاجة للالتواء عند التبول.
  • الضعف في تيار تدفق البول.
  • حدوث رغبة مفاجئة للتبول.
  • تأخر أو بطء تدفق تيار البول.
  • الألم أثناء عملية التبول.
  • في بعض الحالات وجود دم في البول.

قد بالتحدث مع الطبيب في حالة ظهور أي من هذه الأعراض. حيث أنها كلها قابلة للعلاج وغالبا ما يمنع العلاج حدوث أية مضاعفات.

أسباب-تضخم-البروستاتا

تشخيص تضخم البروستاتا

عادة في بداية الكشف عن أو تشخيص تضخم البروستاتا يقوم الطبيب بفحص جسماني والسؤال عن التاريخ المرضي. الفحص الجسماني يشمل الفحص عن طريق المستقيم وتحسس البروستاتا والذي يسمح للطبيب بتخمين أو توقع حجم وشكل البروستاتا. الفحوصات الأخرى يمكن أن تشمل أيضا:

  • تحليل البول: حيث يتم فحص البول من أجل الكشف عن الدم أو البكتيريا.
  • تحليل عينة من أنسجة البروستاتا: يتم استئصال كمية صغيرة من أنسجة البروستاتا ويتم فحصها من أجل الكشف عن كل ما هو غير طبيعي.
  • قياس ضغط المثانة: يتم ملئ المثانة بسائل عن طريق قسطرة لقياس ضغط المثانة أثناء عملية التبول.
  • قياس مستوى بروتين مستضد البروستاتا المحدد في الدم: هذا التحليل عن طريق الدم للكشف عن وجود الأورام السرطانية في البروستاتا من عدمه.
  • قياس كمية البول المتبقية في المثانة بعد الانتهاء من عملية التبول.
  • منظار على المثانة: في هذا الفحص يتم الكشف على الحالب والمثانة باستخدام منظار مضيء دقيق يتم إدخاله في الحالب.
  • أشعة إكس أو أشعة مقطعية بالصبغة: يتم إجراء هذه الأشعة بعد حقن الصبغة الى داخل الجسم. الصبغة تقوم بإظهار الجهاز البولي بالكاملفي الصور المنتجة من أجهزة الأشعة سواء أشعة إكس أو الأشعة المقطعية.

الطبيب قد يسأل أيضا على أية أدوية قد تتعاطها والتي قد يكون لها تأثير على الجهاز البولي مثل:

  • مضادات الاكتئاب.
  • الأدوية المدرة للبول.
  • مضادات الهيستامين.
  • المهدئات.

الطبيب المعالج يمكنه عمل أية تعديلات ضرورية على أسلوب تعاطي الأدوية. يجب تجنب محاولة تعديل جرعات تعاطي الأدوية دون الرجوع للطبيب المعالج. يجب اخبار الطبيب بأية إجراءات رعاية ذاتية قد قمت باتخاذها للتغلب على الأعراض على الأقل لمدة شهرين دون ملاحظة أي تحسن في الحالة.

علاج تضخم البروستاتا

علاج تضخم البروستاتا يمكن أن يبدأ ببعض خطوات الرعاية الذاتية. في حالة عدم زوال الأعراض مع إجراءات الرعاية الذاتية قد ينصح حينها بالأدوية أو التدخل الجراحي. المرحلة العمرية للمريض والحالة الصحية العامة عوامل يكون لها دور في اختيار خطة العلاج لحالة تضخم البروستاتا.

العلاجات الطبيعية لتضخم البروستاتا

العلاجات الطبيعية لتضخم البروستاتا يمكن أن تشمل بعض الأفعال المحددة أو التغييرات في نمط أو أسلوب الحياة والتي يمكن عملها للمساعدة في تخفيف الأعراض الخاصة بحالة التهاب البروستاتا. من هذه الإجراءات كل أو بعض الآتي:

  • التبول مباشرة عند الإحساس بالرغبة في ذلك.
  • الذهاب الى الحمام للتبول حتى في حالة عدم الرغبة في ذلك.
  • تجنب مضادات الاحتقان المتاحة بشكل تجاري أو مضادات الهيستامين والتي يمكن أن تجعل تفريغ المثانة أمرا أكثر صعوبة.
  • تجنب شرب الكحوليات ومشروبات الكافيين وخاصة في الساعات القليلة بعد وجبة العشاء.
  • تقليل الضغط العصبي حيث أن العصبية الزائدة يمكن ان تزيد من تكرارية عملية التبول.
  • ممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم حيث أن قلة ممارسة التمرينات الرياضية يمكن أن تسبب تفاقم الأعراض.
  • تعلم وممارسة تمرينات كيجل لتقوية عضلات الحوض.
  • المحافظة على التدفئة حيث أن التعرض للبرودة يمكن أن يسبب زيادة سوء وتفاقم الأعراض.

علاج-تضخم-البروستاتا

أدوية علاج تضخم البروستاتا

عندما تكون التغييرات في نمط وأسلوب الحياة غير كافية لتخفيف أو تقليل الأعراض قد ينصح الطبيب المعالج باللجوء لبعض أنواع الأدوية. هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تساعد في علاج أعراض تضخم البروستاتا أو تضخم البروستاتا نفسه. هذه الأدوية تشمل حاصرات ألفا 1 وأدوية تقليل الهرمونات وبعض أنواع المضادات الحيوية.

حاصرات ألفا 1

حاصرات ألفا 1 هي أدوية تعمل على ارتخاء عضلات المثانة والبروستاتا. حاصرات ألفا 1 تعمل على ارتخاء عنق المثانة وتجعل أمر تدفق البول شيئا أكثر سهولة.

أدوية تقليل الهرمونات

الأدوية التي تقلل من مستويات الهرمونات التي يتم إفرازها بواسطة غدة البروستاتا يتم وصفها بشكل شائع. في بعض الأوقات تقليل مستويات الهرمونات سوف يجعل البروستاتا تصبح أصغر حجما مما يحسن من تدفق البول. لكن مع ذلك استخدام هذه الأدوية قد يؤدي الى أثارا جانية غير مرغوب فيها مثل الضعف الجنسي وقلة الرغبة الجنسية.

المضادات الحيوية

المضادات الحيوية قد يتم استخدامها في حالة التهاب البروستاتا بشكل مزمن نتيجة التهاب البروستاتا البكتيري المرتبط بتضخم البروستاتا. علاج التهاب البروستاتا البكتيري بالمضادات الحيوية قد يحسن ويقلل من أعراض تضخم البروستاتا عن تقليل الالتهاب. لكن مع ذلك المضادات الحيوية لن تكون مفيدة أو فعالة في حالات التهاب البروستاتا التي تحدث بسبب أخر غير البكتيريا.

التدخل الجراحي لعلاج تضخم البروستاتا

هناك العديد من أنواع التدخلات الجراحية المختلفة التي يتم اللجوء اليها لعلاج تضخم البروستاتا في حالة كون العلاج بالأدوية فير مفيد أو فعال.

بعض أنواع هذه التدخلات الجراحية يكون غير مجتاح لجسم المريض من الناحية الجراحية أو قليل الاجتياح لجسم المريض من الناحية وغالبا ما يمكن إجراؤها في العيادات الطبية المجهزة لذلك.

البعض الأخر من هذه التدخلات الجراحية تكون كبيرة الاجتياح لجسم المريض من الناحية الجراحية ويلزم الأمر الدخول الى المستشفى لإجراء مثل هذه العمليات.

العمليات الجراحية البسيطة

العمليات الجراحية البسيطة يتم فيها ادخال جهاز الى داخل الحالب وإلى داخل غدة البروستاتا وذلك قد يشمل:

  • استخدام موجات الراديو لعمل ندبات في أنسجة البروستاتا وجعلها تنكمش.
  • استخدام موجات الميكروويف لاستئصال بعض انسجة البروستاتا.
  • استخدام الماء الساخن في تدمير الأنسجة الزائدة من أنسجة البروستاتا.
  • استخدام الطاقة الصوتية في استئصال الأنسجة الزائدة في غدة البروستاتا.

العمليات الجراحية الكبيرة

العمليات الجراحية الكبيرة قد ينصح بها في حالة وجود أي من الأعراض التالية:

  • الفشل الكلوي.
  • حصوات في المثانة.
  • عدوى متكررة في مجرى البول.
  • سلس البول.
  • عدم القدرة نهائيا على تفريغ المثانة.
  • نوبات متكررة من وجود للدم في البول.

العمليات الكبيرة تشمل:

  • استئصال البروستاتا عن طريق الحالب: وهي أكثر العمليات الجراحية لعلاج تضخم البروستاتا شيوعا. يقوم فيها الجراح المعالج بإدخال جهاز صغير من خلال الحالب الى غدة البروستاتا. ثم يتم بعد ذلك استئصال غدة البروستاتا قطعة بقطعة.
  • استئصال البروستاتا البسيط: يقوم الجراح المعالج بعمل فتح جراحي في منطقة البطن. يتم إزالة أو استئصال الجزء الداخلي من البروستاتا وترك الجزء الخارجي. بعد هذه العملية الجراحية قد تكون بحاجة للبقاء والإقامة في المستشفى لنحو عشرة أيام.
  • الفتح الجراحي للبروستاتا عن طرق الحالب: هي عملية شبيهة بعملية استئصال البروستاتا عن طريق الحالب لكن لا يتم استئصال أو إزالة البروستاتا. بدلا من ذلك يقوم الجراح بعمل فتح جراحي صغير في البروستاتا والذي سوف يساعد على تكبير مخرج المثانة والحالب. هذا الفتح سوف يسمح بتدفق البول بشكل أكثر حرية وأريحية. لا ينبغي دائما البقاء في المستشفى بعد إجراء هذه العملية.

أدوية لعلاج تضخم البروستاتا

مضاعفات تضخم البروستاتا

العديد من الرجال يتجاهلون أعراض تضخم البروستاتا. لكن مع ذلك العلاج المبكر لتضخم البروستاتا يساعد في تجنب الإصابة بالعديد من المضاعفات الموضعية الخطيرة. يجب اللجوء للطبيب في حالة ملاحظة أي من أعراض تضخم البروستاتا. الرجال الذين لديهم تاريخ طويل من تضخم البروستاتا المستمر يعانون من المضاعفات التالية:

  • الإصابة بالعدوى في قناة مجرى البول.
  • الإصابة بحصوات في الجهاز البولي.
  • تلف وفشل كلوي.
  • نزيف في قناة مجرى البول.
  • عدم قدرة مفاجئ على التبول.

في بعض الأوقات إعاقات البول من تضخم البروستاتا تكون شديدة للغاية لدرجة عدم خروج بول من المثانة على الإطلاق. ذلك يسمى انسداد مخرج المثانة. ذلك الأمر يمكن أن يكون خطيرا لأن البول المحبوس في المثانة يمكن أن يسبب عدوى في قناة مجرى البول ويسبب تلف وفشل في الكلية.

تضخم البروستاتا X أورام البروستاتا السرطانية

تضخم البروستاتا وأورام البروستاتا السرطانية يمكن أن يشتركان في بعض الأعراض. أورام البروستاتا السرطانية هي حالة مرضية أكثر خطورة من تضخم البروستاتا. في معظم الحالات أورام البروستاتا السرطانية تكون بحاجة الى علاج. لذلك فهو من المهم للغاية اللجوء للطبيب عند ظهور أية أعراض لتضخم البروستاتا. يمكن للطبيب أن يقوم بالفحوصات للتأكد من أن الأعراض غير مرتبطة بأورام البروستاتا السرطانية.

الخلاصة

تضخم البروستاتا لا تتطلب دائما علاجا طبيا. في بعض الأوقات سوف يريد منك الطبيب القيام ببعض الفحوصات الدورية لمراقبة الأعراض وحجم غدة البروستاتا.

التغييرات في نمط الحياة والأدوية والتدخل الجراحي كلها خيارات علاج للأعراض التي تؤثر على جودة الحياة للمريض. سوف يعمل الطبيب مع الحالة لوضع خطة علاج للتعامل مع الأعراض والمعيشة بشكل صحي. لذلك فهو أمر مهم للغاية مناقشة أعراض تضخم البروستاتا مع الطبيب المعالج. ليس مهما بساطة الأعراض للأخذ في الاعتبار مناقشتها مع الطبيب.

Call Now Button